Monday, 24 April 2017
A+ R A-

الاعتِدالُ والوسَطيةُ وأهَميتُها

 إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُه ونستعينُه ونستهدِيه ونشكرُه ونستغفرُه ونتوبُ إليهِ ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا من يهدِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومنْ يُضللْ فلا هاديَ لهُ. وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ ولا مثيلَ ولا ضدَّ ولا ندَّ ولا جسمَ ولا أعضاءَ ولا هيئةَ ولا صورةَ ولا مكانَ له جلَّ ربِّي هو الواحدُ الأحدُ الفردُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يولدْ ولم يكُن لهُ كفوًا أحد. وأشهدُ أنّ سيدَنا وحبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وقرةَ أعينِنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه صلَّى الله وسلَّم عليهِ وعلَى كلِّ رسولٍ أرسلَه.

أما بعدُ عبادَ اللهِ، فإنِّي أوصيكُم ونفسِي بتقوَى اللهِ العليِّ القديرِ القائلِ فِي محكمِ كتابِه: ﴿ياأيهَا الذِين ءامنُوا اتقُوا اللهَ حقَّ تقاتِه ولا تَمُوتنَّ إلا وأنْتم مسلِمونَ ءال عمران/102.

ويقولُ ربُّ العزةِ في محكمِ التنـزيلِ: ﴿وكذَلكَ جعلناكُم أُمَّةً وَسطًا لتكونُوا شهداءَ علَى الناسِ ويكونَ الرسولُ عليكُم شهيدًا البقرة/143 .

 

إخوةَ الإيمانِ، إنَّ خُطْبَتَنا اليَوْمَ بِإِذْنِ اللهِ ربِّ العالمين عنِ الاعتدالِ وَالوَسَطِيَّةِ وعن أهميةِ الاعتدالِ والوسطيةِ وعن تأثيرِ الاعتدالِ والوسطيةِ على الفردِ والأُسرةِ والمجتَمَعِ. فقد قالَ أهلُ اللغَة: "الوَسَطُ مِنْ كُلِّ شىءٍ أَعْدَلُهُ".

ومنهُ قولُه تعالَى: ﴿وكذلكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا.

أي جعلَكُم أُمةً خِيارًا عُدُولاً وُسَطاءَ أي كما هدينَاكُم أيها المؤمنونَ بمحمّدٍ عليه الصلاة والسلام وبِما جاءَكم بهِ من عندِ اللهِ، وكذلك جعلناكم أمّةً وسَطًا. والوسَطُ في كلامِ العَربِ الخِيارُ، فلا هُمْ أهلُ غلوٍّ ولا تقصيرٍ ولكنهم أهلُ توسُّطٍ واعتدالٍ، فَتَعَلُّمُ مَرَاتِبِ المأموراتِ ومراتِبِ المنهِيَّاتِ شرعًا تحاشيًا للإِفْرَاطِ والتفريطِ، تَحَاشِيًا لِلْغُلُوِّ والتقصيرِ، هُوَ العِلاجُ، هُوَ التِّرْياقُ، هوَ الدَّواءُ المهمُّ لأنهُ بذلكَ يَتِمُّ التَّفريقُ بينَ ما هوَ كُفْرٌ أو مُجرَّدُ أنهُ حرامٌ، وبينَ ما هو حرامٌ أو مجردُ أنهُ مكروهٌ، وبينَ ما هو فرضُ عينٍ أو فرضُ كفايةٍ أو مجردُ أنهُ من النوافلِ. حقًا إن المالَ أنتَ تَحرُسُهُ وإنَّ العِلْمَ الدِّينِيَّ هو يَحْرُسُكَ من كلِّ أشكالِ الغُلُوِّ والإِفراطِ والتفريطِ. فقد صدقَ صلواتُ ربِّي وسلامُه عليهِ بقولِه: "أيها الناسُ تعلَّمُوا فَإِنَّ العلمَ بِالتَّعَلُّمِ وَالْفِقْهَ بِالتَّفَقُّهِ".

فكن على ثِقَةٍ ويَقِينٍ أخِي المؤمنُ أن كثيرًا منَ الأمراضِ والأوبئَةِ الفكريَّةِ الهدَّامَةِ والسُّمومِ القَتَّالَةِ سَبَبُ انتِشارِها المطالَعَةُ في بعضِ الكُتُبِ والأخذُ بِمَا فيهَا مِنْ فتاوَى ما أنزَلَ اللهُ بِها مِنْ سُلطاٍن كَقَوْلِ القَائِلِ "إنَّ الإسلامَ اليَوْمَ مُتَوَقِّفٌ عَنِ الوُجُودِ مُجَرَّدِ الوُجودِ وَإِنَّنَا في مُجْتَمَعٍ جَاهِلِيٍّ مُشْرِكٍ".

فَبِاللهِ عليكُم هل هَذا وأمثالُه هم أهلُ الاعتدالِ والوَسطِيةِ ؟ لا والله ، لأنَّ الاعتدالَ هو العلمُ بمقتَضى شريعةِ اللهِ تعالَى، وثمرةُ الاعتِدالِ هو أمنٌ وأمانٌ وحضارَةٌ وعُمران، فكم هو عظيمٌ العودُ إلى الينابيعِ الحقيقيَّةِ وَالتَّمَسُّكُ بمصادِرِ التشريعِ دونَ تحريفٍ. يقولُ الإمامُ التابِعِيُّ الجليلُ محمدُ بنُ سيرينَ: "إنَّ هذا العلمَ دينٌ فانظُروا عَمَّنْ تأخُذُونَ دينَكم" .

فَإِنْ عَرَفْتَ الحقَّ عرفتَ أهلَهُ، إن عَرَفْتَ الحقَّ عرَفْتَ أهلَ الاعتدالِ عن أهلِ الغُلوِّ والإِفراطِ والتفريطِ، إنَّ من يَحْمِلُ هذا اللواءَ الطاهِرَ المحمودَ الممدوحَ لواءَ الوسطيةِ والاعتدالِ يَحمِلُه معنًى، يحمِلُهُ فِكْرًا، يَحمِلُه عِلْمًا وَعَمَلاً ومنهَجًا.

إخوةَ الإيمانِ، قد يسمَعُ الكثيرُ منكم عنِ الوسطِيَّةِ والاعتدالِ وعنِ الغُلُوِّ والإفراطِ والتفريطِ ولكنَّ الفرقَ ما هو ومن هو المعتَدِلُ وَمَنْ هو المفرطُ وما هو تأثيرُ الفردِ المعتَدِلِ في مجتمَعِهِ، في بيتِهِ، بينَ أسرتِه وأهلِه وأصدقائِهِ. هذا ما أحبَبْنا أن نذكُرَهُ اليومَ في خطبتِنا هذهِ ليُعْلَمَ كيفَ نسيرُ في دربِ الاعتدالِ، في دربِ الوسطيةِ كما جاءَ في كتابِ اللهِ العَظيمِ: ﴿وكذلك جعلناكم أمّةً وسَطًا.

فمدرسَةُ الاعتدالِ والوسطيةِ يُعلَّمُ فيها حبُّ الخيرِ للمُجتَمعِ، لذلِكَ يَحتاجُها المجتمعُ. وأَوَدُّ أن أَقِفَ عندَ قولِ اللهِ تعالَى: ﴿إنَّ الشيطانَ لكم عَدُوٌّ فاتَّخذوهُ عدوًّا.

نعم هناك عداوةٌ متواصلةٌ وعداوةٌ مُستَحْكِمَةٌ بينَ الإنسانِ والشيطانِ الذي يُوسوسُ للإنسانِ بالإفراطِ والتفريطِ والغُلوِّ ونحنُ مأمورونَ بأن نُعادِيَ الشيطانَ لأنه لا يريدُ بنا خيرًا ولا يحبُّ لنفوسِنا الصلاحَ ولقُلوبِنَا النقاءَ بل يُحبُّ خرابَنا وانتشارَ الرذيلةِ في صفوفِنا وتفَشِّي الكذبِ والنِّفاقِ والرِّياءِ وتغلغُلِ العَادَاتِ المذمومَةِ والممَارَسَاتِ القَبيحَةِ كما يُحِبُ أن يَشْرَئِبَّ عنقُ الغُلُوّ في الدينِ لأنَّ ذلك يدمِّرُ المجتَمَعَ ويفتِكُ بهِ وَيَضُرُّ بالأمةِ ويُبعدُ الناسَ عنِ الدينِ وحقيقةِ الإسلامِ وهذا ما يُسرُّ له ويفرحُ لهُ الشيطانُ وأعوانُه كثيرًا.

إننا مأمورونَ أن نتخِذَ الشيطانَ عَدُوًا بأن نُطِيعَ اللهَ ونؤدِّيَ حقوقَه وأن نعرفَ الحقَّ ونسلكَ سبيلَه ونعرفَ الباطلَ ونتجنِبَ طريقَهُ، وإننا مأمورونَ بالإخلاصِ في عبادتِنا للهِ والصدقِ في أقوالِنا والأمَانَةِ في أعمالِنا، نحنُ مَدْعُوُّونَ للتواصِي بالحقِّ والتواصِي بالصبرِ والتعاونِ على البرِّ والتقوى والتناهِي عنِ الإِثمِ والعُدوانِ. هذه هي دعوةُ الوسطيةِ والاعتدالِ، إلى هذا يدعونا دينُنا الحنيفُ دينُ الإسلامِ العظيمُ، والتديُّنُ ينوِّرُ القلبَ وَيُبَلْوِرُ العقلَ ولكن ليسَ من التدينِ ما يفعلُه البعضُ من التخفِّي وراءَ مُسمَّى العلمِ والعلماءِ لإِطْلاقِ الفتاوَى يمينًا وشمالاً ولا يوافِقُ بفَتْوَاهُ شرعَ اللهِ إنما يوافِقُ الرأيَ والهوى والأفكارَ الهدامةَ، لذلك عليكم بعلمِ الدينِ وانظُروا عَمَّنْ تأخُذونَ دينَكم تسيرُونَ بعدَ ذلك بإذنِ اللهِ في دربِ الوسطِيَّةِ والاعتِدالِ وتعرِفُونَ أهلَ الوسطيةِ والاعتِدالِ.

هذا وأستغفرُ اللهَ لي ولكم.

الخُطبةُ الثانيةُ

الحمدُ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهْدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا وسيّئاتِ أعْمَالِنا مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِي لهُ والصلاة والسلام على رسول الله . عبادَ اللهِ أُوصِيْ نفسِيَ وإيّاكمْ بتقْوَى اللهِ العَليّ العظيمِ، واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ ﴿إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يصلُّونَ على النبِيِ يَا أيُّهَا الذينَ ءامَنوا صَلُّوا عليهِ وسَلّموا تَسْليمًا اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، ، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ. عبادَ اللهِ إنَّ اللهَ يأمرُ بالعَدْلِ والإحسانِ وإيتاءِ ذِي القربى وينهى عَنِ الفحشاءِ والمنكرِ والبَغي، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون .اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

Share this post

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Donate to AICP

Support AICP of North America. Please consider supporting our efforts. AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.

Amount:


Search

Listen to the Qur'an

Please update your Flash Player to view content.


Amazon donates 0.5% of the price of your eligible AmazonSmile purchases to AICP

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط

Related Articles